بنت جبيل

بالصورة:سيدة تظاهرت بالحمل بسبب 60 دولار

2٬011

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

وزن الأمتعة الزائد من أكثر الأمور المزعجة لدى المسافرين في المطارات، خاصة إذا كانوا أمام أحد خيارين: إما دفع الغرامة أو التخلص من جزء من الأمتعة.

وبينما يحاول البعض إيجاد حل بارتداء عدة طبقات من الملابس لتخفيف الوزن، حاولت هذه السيدة عند سفرها عبر خطوط “جيت ستار” الجوية التهرب من دفع غرامة الوزن الزائد الذي يبلغ كيلوغراما واحدا من خلال التظاهر بأنها حامل، اعتقادا منها بأن ذلك يجنبها دفع رسوم تبلغ قيمتها 60 دولارا.

وفي تقريرها بموقع “مترو” البريطاني، قالت فهيمة بكار إن ريبيكا وضعت بعض الملابس في بطنها، وثبّتت حاسوبا محمولا على ظهرها أثناء سفرها عبر مطار سيدني.

والأمر المثير للضحك أن الحيلة التي خططت لها كشفتها امرأة حامل حقيقية أرادت التحدث معها عن الأطفال. وفي هذا الإطار، أخبرت ريبيكا المرأة على عجل أنها في الشهر الخامس عندما كانت في طريقها إلى البوابة.

وأضافت فهيمة أن ذلك كان سبب المتاعب التي تعرضت لها لاحقا، حيث لفتت ريبيكا الانتباه إليها عن غير قصد. وباعتبارها آخر شخص يستقل الطائرة، كانت كل العيون تتجه نحوها، ناهيك عن الضوضاء التي أحدثتها والتي ساهمت في كشف حيلتها وإيقافها.

وفي هذا السياق، قدمت ريبيكا إرشادات حول كيفية خداع موظفي المطار، وكتبت على موقع السفر “إي.سكايب” أنها بمجرد أن رتبت جميع طبقاتها وخرجت من غرفة الأطفال الموجودة قرب البوابة 53 في مطار سيدني، اعترضتها أمّ تغير حفّاظ طفلها وسألتها عن مدة الحمل، لتُجيبها بأنها في الشهر الخامس.

وأشار التقرير إلى أنه بينما كانت ريبيكا تمشي منتصبة نحو البوابة، كانت الشخص الأخير الذي يستقل الطائرة، مما جعل جميع الموظفين مهتمين بها.

ويقول التقرير “بينما كانت تسير داخل الممر، أسقطت (ريبيكا) تذكرتها مما جعل الجميع يلتفت إليها. وعندما انحنت لالتقاط التذكرة، أصبح الحاسوب المحمول أسفل ظهرها بارزا”. وعندئذ، سألها أعوان المطار إن كانت تضع حقيبة تحمل على الظهر تحت سترتها، غير أنها نفت ذلك في البداية، لكنها بعد شعورها بالخوف اعترفت بالحيلة التي اتبعتها.

بنت جبيل/bintjbeil

 

alhassan station