وقال هوي لي، الاقتصادي في بنك أو.سي.بي.سي السنغافوري: “الموجة الثانية من العدوى لم تغادرنا.. يكبح ذلك حالة التفاؤل التي لاحظناها في الأسابيع الستة إلى الثمانية الأخيرة”.

وأضاف أن عوامل أخرى تحد من ارتفاع أسعار النفط حاليا تشمل ضعف هوامش التكرير وارتفاع مخزونات الخام واستئناف الإنتاج الأمريكي.

وبحلول الساعة (06:53) بتوقيت غرينتش، كان خام برنت منخفضا 81 سنتا، بما يعادل اثنين بالمئة، إلى 40.21 دولار للبرميل، في حين نزل الخام الأمريكي 75 سنتا أو اثنين بالمئة أيضا، ليسجل 37.74 دولار للبرميل.

ويتجه برنت لتحقيق زيادة شهرية ستكون الثالثة على التوالي في يونيو، بعد أن مدد المنتجون العالميون خفضا غير مسبوق للمعروض بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا حتى نهاية يوليو، في حين تحسن الطلب على النفط بعد تخفيف الدول في أنحاء العالم إجراءات الغلق الشامل.

المصدر: رويترز